أفضل الإضافات البديلة لـ The Great Suspender

أفضل الإضافات البديلة لـ The Great Suspender

شارك هذا المقال على :

قبيل أشهر، تم الإعلان بشكل رسمي أن إضافة The Great Suspender، تتضمن للأسف برمجية ضارة تتجسس على المستخدمين. لم تتردد جوجل من إيقالتها من متجر إضافات جوجل كروم، ونصحت من قامو بتنصيب إضافة The Great Suspender بحذفها من متصفحاتهم الخاصة لكونها برمجية ضارة. 

لكن إضافة The Great Suspender وفرت المعونة لملايين المستخدمين حول العالم، فهي  تتيح لهم نقص استهلاك موارد الحاسوب من طرف المتصفح، وإدارة أفضل للتبويبات في متصفحهم. هذا الإرتباك قد جعل المستخدمين يخيب أملهم في هذه الإضافة، خصوصا أن الحصول على المثل أمر صعب. 

أفضل الإضافات البديلة لـ The Great Suspender

ما هي إضافة The Great Suspender؟ 

في حالة لازلت تتسائل عن هذه الإضافة، أو لم تجربها من قبل وأثارك الفضول صوب هذا الموضوع، فدعنا نشرحها لك. إضافة The Great Suspender هي إضافة لمتصفحك تتيح لك التحكم في التبويبات المفتوحة في متصفحك. فكل تبويبة تفتحها تستهلك مجموعة من الموارد الخاصة بالحاسوب، وبعض التبويبات قد لا تود التخلي عنها لكن في نفس الوقت أنت لا تستخدمها. هنا تتدخل إضافة The Great Suspender لتقوم بتعطيل استهلاك موارد التبويبة دون إغلاقها. 

تتيح لك إضافة The Great Suspender بعض الخصائص الأخرى كذلك، مثل تحديد وجدولة عدد الدقائق قبل إغلاق التبويبة، وتخصيص أي نوع من التبويبات يجب غلقها ( تبويبات Pinned، تبويبات صوتية ...). وتتيح لك أيضا إمكانية جعل مواقع محددة لا يتم غلقها او تطبيق خصائص الإضافة عليها. كل هذه الخدمات والخصائص أفادت المستخدم بشكل كبير قبل أن يتم للأسف غلق الإضافة وقفلها للأبد.

بما قد تفيدك إضافة The Great Suspender أو مثيلاتها؟ 

أو بصيغة أخرى، كيف ستستفيد أصلا من هذا المقال؟ لما قد تحتاج لبدائل لإضافة The Great Suspender أصلا؟ 

إن كنت من بين الأشخاص الذين يتصفحون الكثير من المواقع ولا يحبون إغلاقها من أجل إعادة تصفحها مرة تلو الأخرى، وتجد أن عدد التبويبات في متصفح يقارب الـ 50 تبويبة، فانت إذن بحاجة إلى إضافة مثل The Great Suspender أو مثيلاتها. لإن الإستخدام الكبير للتبويبات يعني استهلاك مفرط في موارد جهازك من مساحة الرام والمعالج، وقد يجعل من إمكانية استخدام برمجيات أخرى أو لعب ألعاب الفيديو دون إغلاق المتصفح أمر صعب. لكن مع إضافات مثل The Great Suspender، هذا يعني إيقاف أو جعل التبويبات في سبات دون إغلاقها، أي قطع استهلاكها لموارد الحاسوب دون الحاجة لإغلاق التبويبات أساسا.

لهذا السبب حظيت هذه الإضافة بشعبية كبيرة، وخسئ الكثيرون حين تم حذفها من متجر إضافات جوجل كروم. لكن اليوم لدينا لكم الحل المثالي لها. 

ما هي بدائل إضافة The Great Suspender؟ 

إن افتقدت طريقة عمل إضافة The Great Suspender، وتبحث عن بديل لها، فنحن هنا من أجلك. إذ بعد بحث جاد وطويل وتجربة جيدة في استخدام إضافات عديدة، قررنا أن نسرد لك اللائحة التالية، والتي تضم أفضل بدائل إضافة The Great Suspender. 

إضافة The Great Suspender No Tracking 

ما لا يعرفه الكثير من الأشخاص، أنه فور إغلاق إضافة The Great Suspender وحذفها من متجر إضافات جوجل كروم، بادر بعض المطورين بإطلاق نسخة مفتوحة المصدر شبيهة جداً بهذه الإضافة. النسخة مفتوحة المصدر آمنة، لا تتعقبك، وتوفر لك نفس خدمات The Great Suspender القديمة بدون أي مشاكل، وهي ما أستخدمه شخصيا حاليا، وأنصحك بها أيضا. 

مشكلة الإضافة الجديدة The Great Suspender No Tracking، أنها غير موجودة على متجر إضافات جوجل كروم. لأنها مفتوحة المصدر ومتاحة للعامة، فهي موجودة على Github حاليا، ويمكنك إضافتها بشكل يدوي باتباع الخطوات التالية: 

  • أولا، قم بالتوجه لرابط الإضافة من هنا، ثم قم بتحميلها على شكل Zip، إن كنت تستخدم الـ Git من قبل يمكنك طرحها إلى جهاز عن طريق أمر git clone أيضا، فقط تذكر أين قمت بتحميلها. بعد ذلك فك ضغط الملف، في الأخير ستحصل على مجلد يحمل إسم The Great Suspender No Tracking master. داخله ستجد مجلد آخر يحمل اسم src، وهو المبتغى. 
  • ثانيا، توجه إلى متصفحك ( هذا الشرح متعلق بكروم و Edge Chromium )، ثم إلى قائمة إضافات جوجل كروم. او توجه لها مباشرة من خلال الرابط التالي: chrome://extensions/ . ستجد في أقصى الأعلى خيار Developer Mode، قم بتفعيله. 
  • ثالثا، بعد تفعيل خاصية Developer Mode، ستظهر لك بعض الخيارات الجديدة أيضا في الأعلى، نبحث عن خيار Load Unpacked. سيطلب منا البحث عن مجلد الإضافة التي نريد إضافتها، نقوم بالبحث عن المجلد الذي قمنا بتحميله سابقا، ثم ملف Src ونقوم باختياره. وسيتم إضافتها إلى متصفحك بشكل عادي. 
بهذه الطريقة، ستجد أنه أصبح لديك إضافة شبيهة بشكل كبير جدا بإضافة The Great Suspender، وتعتبر هذه الأخيرة أفضل بديل لها. 

إضافة The Great Discarder 

يمكنك أن تلاحظ مدى التشابه في الإسم بين هذه الإضافة، وإضافة The Great Suspender الأصلية. والتشابه في الإسم أمر جيد فهذا يعني تشابه في الخدمات أيضا، وتشابه في واجهة العمل، فالتغيير ليس جيداً للكثيرين. 
إضافة The Great Discarder توفر لك حرفيا نفس خصائص إضافة The Great Suspender، مع اختلافات بسيطة في الواجهة. فهي تعمل بشكل تلقائي بعد تحديد المدة الزمنية التي يجب على الإضافة إغلاق نافذة أو تبويبة، كما يمكن تحديد أي نوع من التبويبات يجب غلقها وأي لا يجب على الإضافة فعل ذلك. يمكن الوصول لإعدادات موقع الويب من خلال النقر ميمنة عليه وتوجه لخصائص الإضافة من أجل تطبيقها على صفحة الويب ( مثل عدم إقفال هذا الموقع، أو إقفاله ...). 
الإضافة لها تأثير جيد على موارد الحاسوب بعد قفل التبويبات ومواقع الويب، ويمكنك أن تلاحظ خفة وسرعة في تصفح باقي التبويبات بعد قفل التبويبات الأخرى مباشرة باستخدام هذه الإضافة. 

إضافة Tiny Suspender 

إضافة Tiny Suspender يمكن اعتبارها بديلة لإضافة The Great Suspender أيضا. فهي توفر نفس الخصائص، مع تغيير في طريقة الإستخدام وكذا تخصيص الإعدادات. يمكنك البدء أولا بتنصيب الإضافة في متصفحك الخاص، ثم بعدها ستبدأ الإضافة في القيام بعملها كما يجب في قفل وتعطيل التبويبات غير المستخدمة. من خلال إعدادات الإضافة يمكنك تخصيص المدة الزمنية قبل إخضاع أي صفحة للتعطيل من طرف الإضافة. يمكنك وضع قائمة بيضاء (Whitelist) بأهم المواقع التي لا ترغب في أن يتم غلقها من طرف إضافة Tiny Suspender. الإضافة آمنة على المستخدم، وموجودة منذ القديم، وقد عادت للظهور مجدداً بعد أن ضَمُر سطوع إضافة The Great Suspender. 

إضافة Tabby 

إضافة Tabby جيدة واحترافية وبسيطة جدا في عملها. الإضافة تتيح لك خاصية Focus، والتي من خلالها تقوم بالتركيز فقط على الصفحات والتي أنت بصدد العمل عليها، بينما تقوم بتعطيل الصفحات الأخرى لتقلص استهلاك موارد الجهاز من طرف المتصفح. 

بخدماتها البسيطة، يمكن لهذه الإضافة التغطية على إضافة The Great Suspender. فهي بديل جيد لها، ويمكنها تعطيل التبويبات والمواقع التي لم تستخدمها لمدة طويلة، لتتيح لك التركيز بشكل أفضل على التبويبات التي تعمل حاليا عليها دون إزعاج. بالطبع إن كنت تعاني من بطئ في استخدام مواقع الويب بسبب عدد التبويبات الكبير، فهذه الإضافة ستخلصك من هذا المشكل بشكل حتمي. 

إضافة OneTab 

إضافة OneTab مختلفة قليلا عن الإضافات السابقة، وتأتي بميكانيكيات مختلفة حين يتعلق الأمر بإدارة وتدبير التبويبات في متصفحك. فإضافة OneTab تقوم بإنشاء قائمة بمواقع ويب، ويتم غلقها كليا في المتصفح وليس فقط نتعطيلها كباقي الإضافات السالفة. ببساطة، حين تنقر ميمنة وتقرر إدراج صفحة ويب في OneTab فإنه يتم غلق الصفحة كليا، لكن مع إضافتها في لائحة جديدة تخزنها الإضافة. إذن ماذا لو أردت استرجاعها، ماذا أفعل؟ 
حينها تتوجه إلى الإضافة، ثم ستجد لائحة بكل المواقع التي قمت بإضافتها، يمكنك استرجاعها دفعة واحدة، أو استرجاع إحداها فقط. إضافة OneTab في الحقيقة قد لا تكون بنفس عملية The Great Suspender أو اشباهه، لكنها تبقى واحدة من بين بدائل إضافة The Great Suspender. 

إضافة Auto Tab Discard 

بسيطة في شكلها، سهلة في استخدامها. هي إضافة تتيح لك تحويل التبويبات ومواقع الويب التي لم تزرها لفترة من الزمن، إلى تبويبات معطلة حتى لا تستهلك الكثير من موارد حاسوبك. يمكنك في إضافة Auto Tab Discard اختيار المدة الزمنية قبل إغلاق وتعطيل التبويبة، كما يمكنك اغلاق التبويبات بشكل يدوي من خلال التوجه للإضافة مباشرة. تأتي ببعض الخصائص الإضافية كذلك، كغلق التبويبات على ميمنة التبويبة التي تتصفحه حاليا، وعلى يسارها. كما يمكنك تعطيل كل التبويبات الموجودة في نافذة متصفح بأكمله. تعتمد هذه الإضافة على Chrome Native Tab API، وهو API توفره كروم للتحكم وإدارة التبويبات. لذا فإنها لا تشكل أي ضرر خارجي عليك. 

استمتع بخفة في التصفح الآن 

اختر إحدى هذه الإضافات التي قمنا باستعراضها عليك، نحن شخصيا نقترح عليك الخيار الأول إن كنت مستخدماً سابقا لإضافة The Great Suspender. بعدها سيمكنك استرجاع طريقة عملك السابقة بدون مشاكل، فحتى بعد قفل الإضافة الرسمية، يوجد دائما بديل لها. ولن نبخل عليك إطلاقا بتوفيرها كلها في هذا المقال من أجلك عزيزي القارئ.

شاركه على :