نظام Android 11 متاح للمطورين الآن ... إليك أبرز مزاياه

نظام Android 11 متاح للمطورين الآن ... إليك أبرز مزاياه

لا تسأم جوجل من توفير و تقديم جديدها فيما يخص نظام الأندرويد بشكل سنوي، فبعد مشاداة طاحنة السنة المنصرمة مع نظام الـ Android 10 الذي توقعنا أن تطلق عليه الشركة إسماً معسلا كما العادة، قررت في الأخير فقط تسميته بنظام Android 10 و يأتي بالكثير من الخصال الجيدة التي ساعدت مستخدمي نظام الأندرويد اليوم الذين يملكون تحديث أندرويد 10 من الإستفادة من الكثير من الخواص التي لم تكن متاحة من قبل. 

اليوم تعلن جوجل عن نظام Android 11 النسخة الخاصة بالمطورين، في هذه النسخة تتيح جوجل للمطورين إستكشاف مزايا النظام برمجيا و ما الجديد الذي سيوفره. هذه المزايا تعطينا فكرة بسيطة عن التحسينات التي سيجلبها نظام Android 11 الجديد من جوجل و الذي من المتوقع كذلك ان تُطلقه جوجل هذه السنة في وقت متأخر ( ربما في الربع الأخير من هذه السنة، من يدري ). 
في هذا المقال البسيط و المبسط لأبعد الحدود، سنخبرك بما الذي أضافته جوجل في نظام Android 11 للمطورين لكن بطريقة مبسطة لا برمجية، هذه الطريقة ستسمح لكل مستخدم يراجع هذا المقال من التعرف بالتقنيات و الخواص الجديدة التي سيجلبها نظام Android 11 و هل سيتفوق على نظام الـ Android 10 ؟ 

 تحديث كبير في الـ UI/UX و واجهة النظام 

لا شك في أن جوجل ستقوم بتحديث كبير جداً في واجهة النظام، لماذا ؟ لتواكب الجديد في مجال صناعة الهواتف الذكية، فنحن اليوم على أبواب نوع جديد من الهواتف الذكية كالهواتف القابلة للطي و الهواتف القابلة للف مثل أشهر هواتف سامسونج حاليا، ناهيك على الهواتف التي تأتي بأماكن للكاميرا الأمامية قد تعيق الإستخدام مثل هاتف Samsung Galaxy S20 الذي يأتي بكامير Hole-Punch تخترق الشاشة في الوسط، أو هاتف Galaxy Fold و Galaxy Z Flip القابلان للطي أفقيا و عموديا إذ من الصعب الإبقاء على نفس الواجهة بالنسبة لهذه الهواتف، و نذكر أيضا في حديثنا على الهواتف القابلة للف و الدوران مثل هاتف Xiaomi Mi Mix Alpha او TCL الجديد، ثم أبسط الهواتف ذات الإنحناءات الجانبية او Waterfalls. 

كل هذا يضع جوجل في وضع حرج بخصوص نظام الأندرويد 10 سابق الإطلاق، فهو لا يدعم هذا النوع من الواجهات و قد يكون الإستخدام معيقاً هنا للنظام مما يفرض على الشركات المصنعة خلق واجهات مخصصة لهذه الهواتف. 
و بهدف تصحيح كل هذا، نظام الـ Android 11 سيأتي بتحسينات كبيرة للواجهة و هذا عائد لتوفيرها لـ Display Cutout API و هو API سيساعد المطورين ( و الشركات المطورة للواجهات ) من إستخدامه من أجل تحديد نوع الـ Display للهاتف و مطابقة خواص النظام مع شكل الهاتف. 

سنرى الكثير من تطبيقات الفقاعات او Bubbles 

جوجل وفرت أيضا للمطورين ما يسمى بالـ Bubble API و هو API يسمح للمطورين من تحويل تطبيقاتهم الى تطبيقات على شكل فقاعة ( مثل تطبيق Messenger لفيسبوك بحيث فقط يظهر الشات على شكل فقاعات يمكنك فتحها او تحريكها عرض الشاشة ). الهدف من هذا الـ API حسب جوجل أن المستخدم الآن لا يقوم بعمل واحد فقط على نظامه بل يستخدم الكثير من التطبيقات دفعة واحدة (Multitasking) و هو ما يجعل تطبيقات الشات الآن ذات فائدة كبيرة جدا إن تم تحويلها على شكل فقاعات بدل تمكين الولوج أولا ثم المراسلة. 
لذلك، كما شهدنا عصر الـ Dark Mode في التطبيقات الشهيرة في نظام الـ Android 10، سنشهد تقنية الـ Bubble في نظام الـ Android 11، فتطبيقات مثل واتساب، تيليجرام، و ربما سنابشات و غيرها قد يتم تحويلها جميعها الى تطبيقات شبيهة بـ Messenger بحلول هذا الـ API الجديد في نظام Android 11. 

نظام Android 11 متاح للمطورين الآن ... إليك أبرز مزاياه

تحديثات جديدة لخواص التصوير و حفظ الصور : 

و أعتقد شخصيا أنها من أبرز التأثيرات التي ستفيد المستخدمين كثيراً، فبظهور هواتف ذكية مثل Xiaomi Mi 10 او Xiaomi Mi Note 10 او هواتف سامسونج S20 و غيرها من الهواتف التي تأتي بكاميرات بدقة 108MP و دقة تصوير 4K، أصبح من الصعب الا تلتقط صورة الآن بهذه التقنية دون أن يكون حجمها على الأقل 10MB، فإن كانت لديك مساحة تخزين صغيرة في هاتفك الذكي قد لا يسعك تخزين كل الصور التي تلتقطها بهاتفك بهذه الدقة. 
لذلك سيأتي نظام Android 11 بإمكانية تخزين الصور بإستخدام إمتداد HEIF و هي إختصار لعبارة High Efficiency Image Format، و هو نوع من الإمتداد يسمح لك بتخزين الصور بدقتها العالية الأصلية مع تخفيض يصل حتى 50% في حجم الصور. 

بتوفيرها لـ API يدعى ImageDecoder لن تكون خاصية HEIF الوحيدة هنا بل تحديثات كبيرة قادمة للنظام فيما يخص التصوير و إلتقاط الصور او الفيديوهات لعل أبرزها أنها ستتيح خاصية إسكات الإشعارات و الرسائل و أي أصوات أخرى أثناء التصوير بالفيديو او إستخدام الكاميرا بشكل عام. مما يعني أنه إن قمت بعمل لايف على فيسبوك او منصة أخرى فإن الإشعارات او الإهتزازات (Vibrations) لن تؤثر على التصوير كما نجد حاليا في الكثير من الحالات. 

تقوية  أكبر لخواص الإتصالات و الإشارات : 

من تعزيز  الواي فاي الى تقوية الهاردوير ليتوافق و الإتصالات الحديثة، نحن على أبواب تقنية الـ 5G التي من المفترض ان تسيطر على مجال الهواتف الذكية هذه السنة و من واجب جوجل أن تقوم بتحديث نظام الأندرويد الخاص بها من أجل ضمان توافق خواص النظام مثل الشبكة و الواي فاي للإتصال بسلاسة أكبر و سرعة أفضل. 
لهذا أطلقت جوجل أيضا في نسخة Android 11 تقنية او API جديد يخص الـ Connectivity بشكل عام يسمح للمطورين او الشركات المطورة للواجهات بتضمين إتصالات أفضل لتقنيات الـ 5G و ترددات إتصال عادية،  ففي حالة كان الهاتف يدعم الـ 5G من حيث الهاردوير فإنه سيدعمها الآن من حيث السوفتوير كذلك. 

كيف يمكنني تجربة نظام Android 11 ؟ 

في الوقت الراهن يوجد فقط نسخة Preview لهذا النظام و هي متاحة للتحميل و التجربة على أجهزة Google Pixel ( النسخ الأخيرة منها )، لكن لا ننصحك بتجربتها بشكل رسمي إذ لازالت هذه النسخة تعاني من الكثير من المشاكل و المعيقات و قد لا تتوافق مع متطلباتك الحالية في الهاتف الذكي، و يُنصح فقط للمطورين بتجربتها حاليا. 

شاركه على :