واتساب ستبدأ برفع دعاوى قضائية على المستخدمين لهذه الأسباب !

واتساب ستبدأ برفع دعاوى قضائية على المستخدمين لهذه الأسباب !

واتساب، الفرع التابع لشركة فيسبوك التي توفر لك واحداً من أشهر التطبيقات الخاصة المراسلة حول العالم، أصبح إستخدامه ضروريا في حياتنا العملية اليوم، و أصبح إستخدامه شائعا عند الكثيرين، لكن يبدو ان الإنتشار الواسع و الشهرة في كل ربوع العالم لا يأتي الا ببعض الكوارث و السلبيات على فيسبوك التي حاولت الشركة كثيراً التستر عليها او محاولة إصلاحها بدون جدوى لتُعلن بذلك إعلاناً قد هز الكثير من المستخدمين حول العالم و هو ان شركة واتساب ستبدأ برفع دعاوى قضائية على المستخدمين لتطبيقها، لكن لماذا؟ 

فيسبوك تعاني كثيراً بسبب تطبيقها واتساب، فشيوعته قد أثار الكثير من الأطراف منهم الإتحاد الأوروبي سابقاً و كذلك الكونغرس الأمريكي، إذ يتم إستخدام تطبيق واتساب في نشر و تفشي الأخبار الزائفة التي تحاول فيسبوك السيطرة عليها عبر منصتها فيسبوك، الى جانب تفشي كذلك برمجيات الطرف الثالث مثل GBWhatsapp او Whatsapp Gold اللذان يوفران بعض الخدمات الإضافية في واتساب التي لا تتوافق مع سياسة فيسبوك اهمها فك الرقابة عن التطبيق التي تتيح للمستخدم التستر على ما يقوم به على واتساب، اما تطبيقات مثل Whatsapp Gold التي انتشر بشكل ملغم ليضر المستخدمين و تحصل فيسبوك على الملامة، لتنشر قبل أشهر فيسبوك تدوينة لها تقول انها ستقوم بحظر اي حساب واتساب يقوم بإستخدام اي تطبيق طرف ثالث. 

واتساب ستبدأ برفع دعاوى قضائية على المستخدمين لهذه الأسباب !


لكن هل هذا الأمر يستدعي حقا رفع دعاوي قضائية على المستخدمين؟ يبدو ان الإجابة هي نعم بالنسبة لمستخدمي واتساب، إذ تقول الشركة ان انتشاء المحتوى المزيف و الأخبار الكاذبة على واتساب أصبح حتى أسرع من فيسبوك و ذلك لوجود مجموعة من الخدمات الخاصة  بالنشر التراكمي للجميع دفعة واحدة، و لأن واتساب ذو إستخدام فردي لا جماعي فإنها لا تستطيع التحكم في المحتوى المنشور على المنصة، لكن اما كان أفضل لها ان تقوم فقط بحظر تلك البرمجيات و الحسابات التي تقوم بهذه الأمور ؟ 

الإجابة قد تكون هي انها لا تستطيع، فشركة واتساب قد أعلنت كذلك انها ستبدأ في إظهار الإعلانات على تطبيقها الخاص واتساب، السبب العائد وراء إظهار الإعلانات هو تغييرها لمجموعة من القوانين الخاصة بالتجسس و سحب البيانات من المستخدمين نظراً لصرامة قانون الإتحاد الأوروبي و الكونغرس، مما سيجعل فيسبوك تتجسس بطريقة مخففة جداً على البيانات التي لا تدر عليها ذلك الدخل المرتقب، مما سيجعلها مستقبلا تضم نظام الإعلانات في واتساب بداية من سنة 2020. 

لتعويض خسائرها إضطرت فيسبوك الى طرح تطبيق جديد سيسمح بالتجسس على المستخدمين و الدفع لهم مقابل معلوماتهم المتوقع كذلك طرحه في القريب، التطبيق من المرتقب ان يعوض الخسائر التي تلت الفيسبوك جراء إيقاف و تخفيف عمليات التجسس و جمع البيانات و بيعها. 


عودة بنا لموضوع واتساب، فقد إرتأت فيسبوك ان افضل طريقة للحد من إنتشار المنشورات و الأخبار الزائفة و الكاذبة دون الحاجة للتجسس على المستخدمين او محاولاتها الفارغة في حظر الحسابات التي تستخدم برمجيات الطرف الثالث هو رفع دعاوى قضائية على مستخدمي هذه البرمجيات او الأشخاص اللذين يقومون بالنشر المكثف دفعة واحدة على الحسابات او الأشخاص اللذين يقامرون على أرقام مستخدمي واتساب، الى جانب اي مستخدم لتطبيقات الطرف الثالث المشكوك في أمرها، و ستبدأ في تطبيق هذا الأمر و رفع الدعاوى بداية من شهر ديسمبر من سنة 2019 .
لكن، لتوفير بعض النصح، فقط البرامج الغير قانونية ( اي ان تطبيقات مثل GB Whatsapp مثلا سيتم فقط حظر حسابك لا رفع دعاوى قضائية ) كذلك بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون أرقاما مجهولة في النشر دفعة  واحدة، و من ينشرون اخباراً زائفة . 

شاركه على :