كود التفعيل

57473037814514058742132154134125845684712774124870852147492234782821478245821784215837524981315874667021013754872345757

اخر المستجدات

    حلول بلوجر

كل ما تحتاج معرفته حول التسويق بالمحتوى ، و لما التسويق بالمحتوى هو أفضل أنواع التسويق



كل ما تحتاج معرفته حول التسويق بالمحتوى ، و لما التسويق بالمحتوى هو أفضل أنواع التسويق



لم يكن يوما التسويق الإلكتروني عبارة عن كذب و خداع حتى أصبح يمارسه الهواة ، و أصبح الكل يمارس التسويق بدافع الربح الشخصي لا غير ، في حين أن التسويق الإلكتروني ( و حتى التسويق العادي ) كان و لازال يهتم بتوجيه الضائعين نحو الأفضل ، اي شيئ تروج له يعمل أولا على توجيه مجموعة من الفئات او الأشخاص الى تغيير منتوجهم السابق الى منتوج أفضل ، او إقناعهم بأن المنتوج الذي بين يديك منتوج يستحق الشراء حسب نوع المنتج و حسب نوع الفئة بالطبع ، فإن كنت تسوق لفئة جديدة فيجب ان تخلق الحاجة ، و إن كنت تسوق لفئة قديمة فيجب ان تذكر ميزات منتوجك عن الآخرين و الفائدة منها ، لا نريد الدخول في هذا فقد كتبنا مجموعة من المواضيع من هذا النوع . 
لكني اليوم خصيصا أريد ان اعالج التسويق بالمحتوى ، فالكثير أولا لا يتوجه الى التسويق بالمحتوى لأسباب ربما اجهلها بنفسي ، لكن سأبرهن لك اليوم و في هذا الموضوع لما التسويق بالمحتوى يعتبر واحدا من أقوى أنواع التسويق ، ليس هذا فقط عزيزي ، بل سأشرح لك ما هو التسويق بالحتوى و كيف يعمل و الفائدة منه و كل شيئ . 



- من هو صانع المحتوى ؟ 
إن كنت ستسوق بالمحتوى ، فأنت أولا و أخيرا ستتعامل مع صانع المحتوى إن لم تكن كذلك ، و إن كنت صانع محتوى فالمسوقين سيأتون إليك ، و في كلا الحالتين ، أنت مجبر ان تعرف من هو صانع المحتوى ، فربما تعتقد نفسك أنك كذلك ، لكن في الحقيقة ربما العكس هو الأصح . 
صانع المحتوى ، قد يكون مدون ، ناشط على الشبكات الإجتماعية ، يوتيوبر ... ، و في كل الحالات فهناك صفات محددة تجمع هؤلاء ، أولا ، نمط المحتوى ، فإن كان محتواك صديقي عبارة عن : " شاهد فضيحة .. " ، " رهيب ... " ، " تطبيق خطير سيغير حياتك " ، فذلك لا يعتبر محتوى ، و لا أعتقد ان المسوقين سيأتون إليك لتسويق محتواهم من طرفك ، و لا أعتقد ايضا صديقي المسوق ان مثل هؤلاء الصناع يجب التعامل معهم ، و لا يغرك عدد متابعيهم ، فأولائك المتابعين مخدوعين بالطبع ، و إن لم يتضمن عناوين هؤلاء " صناع المحتوى " عبارات التخويف و الترهيب فلن يلج إليه أحد ، و أنت بالطبع لا تريد ان تروج لمنتوجك عن طريق الترهيب ، بل عن طريق العقل . 
إذن ، صانع المحتوى الذي نبحث عنه / و الذي يجب ان تمتثل به عزيزي صانع المحتوى ، هو الشخص القادر على توجيه فئة ما ، فصناع المحتوى هدفهم الأول و الأخير التوجيه و الإقناع ، فحين أكتب لك موضوعا حول " 30 أداة لإختراق شبكات الwifi " فأنت لم تكن على دراية بها ، لكني كصانع محتوى ( و أفتخر كوني كذلك و إن عارضتني فلا مشكلة لدي ) قمت بالبحث ، أخذ التجارب ، و التجربة ، ثم قدمت لأشخاص لم تكن لديهم أي دراية بهذه الأدوات ، و قدمناها لهم للتوجيه ، بل حين يبحث شخص ما على هذه الأدوات ، سيبحث جاهدا ليجد " صانع محتوى " يفسر هذه الأدوات التي يبحث عنها ، و هذا ما نريده تماما عزيزي المسوق ، شخص يستطيع توجيه الناس من خلال المحتوى الخاص به ، لذلك قبل كل شيئ ، إبحث عن هذه الفئة . 

- ما هو التسويق بالمحتوى ؟ 
إن التسويق أنواع الكل يعرف هذا ، هناك من يسوق عبر مواقع التواصل الإجتماعي ، هناك من يسوق من خلال الSEO ، و تختلف طرق التسويق أيضا ، هناك من يسوق بالحاجة ، او العاطفة و غيرها ، لكن التسويق بالمحتوى نوع اخر من التسويق . 
ببساطة مبسطة أكثر من بسيط صديق سبونج بوب ، فالتسويق بالمحتوى هو البحث عن صناع المحتوى الذين اشرت إليهم سابقا انهم قادرين على توجيه فئة معينة و إقناعها و تقديم حلول لها ، و إقناعهم أنت كذلك أن ما تقدمه حقا مفيد للناس ، شيئ جديد شيئ رائع شيئ مفيد ( و إن كان مدفوعا و لا بد لأنه التسويق بطبيعة الحال ) ، بعدها يقوم هؤلاء الصناع بالترويج لمنتوجك لمتابعيهم ، بطريقة قوية و ذكية و أيضا مقنعة ، مما سيعود عليك أولا انت بتعريف منتجك للعامة ، و يعود عليك بحملات تسويقية ناجحة .

- لما التسويق بالمحتوى يعتبر ناجحا و إن كان فاشلا ؟ 
إن التسويق بمفهومه الإجمالي يُعنى دائما بالحصول على زبناء لشراء المنتج ، فإنت تم شراء المنتج فإن عملية التسويق قد تمت بنجاح ، و إن لم يتم شراء المنتج فعملية التسويق باءت بالفشل ، بيد أن التسويق الإلكتروني ، يعتبر ناجحا سواء حصلت على زبناء إشترو المنتج أم لا ، كيف ذلك ؟ دعني اريك : 
التسويق بالمحتوى لا يهتم بأي شكل من الأشكال ببيع المنتج ، بل هو متخصص في توسيع نطاق المنتج ، توضيح عمله و تفسيره لآخرين ، بلغة اكثر تعقيدا قليلا ، فإن التسويق بالمحتوى هدفه جلب العميل المحتمل (Persona) ، و هو شخص يبحث عن الأفضل او يبحث عن خدمات تساعده على القيام بشيئ ما ، و كلما كثر العميل المحتمل ، اي إن قمت بتسويق منتجك للعديد من مسوقي المحتوى ووجد العميل المحتمل ان سلعتك يتم التوصية بها من طرف الكثيرين ، فإنه و حينها يتحول من عميل محتمل الى عميل فعلي (Customer) اي سيتشري في الأخير المنتوج ، هل كنت أنت السبب في شراءه ؟ لا ، هل كان الآخر ؟ لا ، بل كان كل صناع المحتوى السبب ، لذلك ، التسويق بالمحتوى لا نريد من خلاله جلب أشخاص لشراء المنتج ، بل نريد للأشخاص ان يجدو ان تلك السلعة يوصي بها العديد من الخبراء و صناع المحتوى و أنت واحد منهم ، فإن وجدت ان هذا و ذاك و ذاك و ذاك يصفون المنتج X بأنه منتج مميز ، فتلقائيا سأبحث عنه و أشتريه . 

- للمسوقين : كيف أختار صناع محتوى مناسبين لمنتوجي ؟ 
كونك مسوق ، فإن التسويق بالمحتوى كما جاء الذكر هو تسويق ناجح بكل المقاييس و على كل المستويات ، لكن إذا و فقط إذا إخترت المسوقين المناسبين لمنتوجك ، لذلك ، تأكد أولا ان صناع المحتوى المناسبين لك هم من يمتلكون الخصائص التالية : 
- السيو و الأرشفة : عليك ان تتأكد ان صناع المحتوى الذين تريد إستئجارهم لديهم أرشفة جيدة ، اي بلغة أخرى ، اذا ما روجو لمنتوجك ، و بحثت عنه في جوجل ، يجب ان يظهر المحتوى الخاص بهم بكلمة بحث منتوجك في النتائج الأولى لمحركات البحث . 
- عدد المتابعين و المعجبين : ربما أخبرتك في الأعلى ان صناع المحتوى ذوي المتابعين الكثيرين ليسو بخيار جيد ، لكن اخبرتك أيضا ان متابعيهم لن يلجو الى اي رابط مادام لا يحتوي على نوع من أنواع الترهيب و الكذب ، لكن بالنسبة لصناع المحتوى الحقيقيين ، فلا بد لك من من التأكد من عدد متابعيهم و معجبيهم لتأخذ فكرة بسيطة عن نسبة الأشخاص الذين سيشاهدون المنتوج . 
- المحتوى السابق : عليك التأكد من ان صانع المحتوى يقدم محتوى قيم سابقا ، لتعرف هل كتابة محتوى حول منتوجك سيكون جيدا ان رديئا مثل مواضيعه السابقة . 
- الردود : و أخيرا ، إنتبه الى الردود و التعليقات لصانع المحتوى ذاك ، لتأخذ فكرة إن كان محبوبا بين جمهوره او العكس . 



- لصناع المحتوى : كيف أنتقي منتوجا جيدا لتسويقه ؟ 
ليس كل من يطرق بابك و يرمي لك سنتات و منتوج ما تقوم بالترويج له ، كن ذكيا صديقي ، فأنت و محتواك لستما بسلعة رخيصة ، لذلك ، هذه بعض النصائح لإنتقاء أفضل العروض المناسبة لك من طرف المسوقين : 
- متابعيك على رأس القائمة : لا يهمني العميل الذي سأسوق له المنتوج ، و لا يهمني المنتوج بحد ذاته ، ما يهمني هم معجبي و متابعي ، أشخاص وضعو ثقتهم فيك ، لذلك أولا و قبل كل شيئ ، راجع المادة التي تستوق لها ، و هل سيتسفيد منها حقا معجبوك ؟ ان كان الأمر كذلك ، فهذا جيد ، إن لم يكن فأرفض العرض . 
- الإيجابيات و السلبيات : صحيح انك تسوق لمنتوج او مادة او سلعة ، و كل شيئ له إيجابياته و سلبياته ، فلا تكتفي فقط بعرض الإيجابيات لأنك ستحصل على مبلغ مالي مقابل ذلك ، بل اعرض السلبيات أيضا ، و رأيك الصريح في المنتوج ، فأنت على كاهلك مهمة التوجيه ، و ليس الربح . 
- إستخدم انت المنتوج : أولا و قبل كل شيئ ، عليك إستخدام المنتوج ، قم بشراءه او قم بطلب نسخة مجانية من المسوقين الأصليين له ، و جربه ، و إن ارتحت في إستخدامه ، فسترتاح في إيصال الفكرة للناس الآخرين و تسويقه بطريقة جيدة ، إن لم يكن ، فتغاضى عن الفكرة فستسبب الأحراج للمسوقين و لمتابعيك أيضا . 

إذن الى هنا ، أصل معك الى الختام ، يمكنك صديقي ان تشاركنا رأيك و أفكارك عبر التعليقات أيضا . 


اترك تعليقا :

هناك 4 تعليقات:

  1. سيدي الفاضل شكرا لك على مقالك المفيد .. لدي سؤال هل هناك من دورات توصي بها من احل دراسة صناعة المحتوى لمنتج بين يدي ؟

    ردحذف
  2. شكرا علي الاستفاده.

    ردحذف
  3. مقال ممتاز كنت أبحث عنه مند زمن أنت فعلا صانع محتوى

    ردحذف