مؤتمر قمة المناخ (COP22) من الجانب التقني .. تمجيد للغريب و إحتقار للقريب !

مؤتمر قمة المناخ (COP22) من الجانب التقني .. تمجيد للغريب و إحتقار للقريب !

المغرب من دول العالم الثالث الذي يحاول جاهدا التجرد من هذا الللقب مهما كان الثمن ، و يحاول ان يبدو كنجمة ساطعة بين الدول الإفريقية خاصة و دول العالم الثالث عامة ، و قد إستقطب الى حد الآن مجموعة من المؤتمرات و نظم العديد من البطولات و غيرها على مستوى العالم ، و ها هو الآن قد تم إختياره لينعقد فيه مؤتمر قمة المناخ بمدينة مراكش المغربية او COP22 بإختصار ، فإن كنت صديقي من المغرب و تقرأ هذا الموضوع ، فدعني أفسر لك لما قمة المناخ هذه تعتبر إحتقارا لك و لي من الجانب التقني و المعلوماتي ولا تشكل بأي شكل من الأشكال خيار لتطوير ذواتنا ، و إن لم تكن من المغرب ، فدعني أسرد لك اخي الغريب الإضطهاد التقني الذي نتعرض عليه على مدى طويل دون النبس ببنت شفتة و لو لمرة واحدة في حياتنا . 

بدأت لعبة التمجيد و الإحتقار هذه منذ سنوات خلت ، و لكني سأختصر السنوات لأبدأ السرد منذ أشهر بسيطة فقط ، حين قررت الANRT و هي المتحكمة في مبادئ الإتصال في المغرب و لا داعي لشرحها أكثر فهي لا تستحق ذلك بالتأكيد ، بإستحكام المغاربة و تنبيه شعبه ان اي تطبيق او بادرة تستخدم نظام و بورتوكول VoIP سيتم حظرها في المغرب ، و قد صرحت بشكل مضلل ان الVoIP و الأنترنت هما خدمتين مستقليتن و سيتوجب عليك الإستفادة من المجال الأول الذي هو الأنترنت فقط دون الإستفادة من الVoIP في الوقت الراهن ( حسب تصريح الANRT ) ، و أكمل قائلا حسب المختصين الآن ، ان الVoIP يستخدم بروتوكول UDP وهو بروتوكول في مبدأ البروتوكولات لديه الأسبقية على بروتوكول TCP/IP وهو البروتوكول المستخدم للإتصال بالأنترنت ، ببساطة ، اذا ما قمنا بشتغيل جهاز يستخدم TCP/IP و جهاز آخر يستخدم بروتوكول UDP فإن الصبيب سيندفع الى صاحب بروتكول UDP في حين على الTCP/IP الإنتظار في الصف الى حين بلوغه بعض الصبيب ، و لأشرحها لمن لم يفهما بشكل أدق ، فتخيل معي شبكة انترنت (Wifi) يتصل منه 5 أجهزة متصلة بالأنترنت 4 منها تتصفح الفيسبوك بينما الخامس يتصل عبر الVoIP ، يمكنني ان اخبرك ان الأنترنت ستكون شبه مقطوعة على الأجهزة الأربعة بينما الخامس يستفيد منها جيدا . 
و لهذه الأسباب حسب المختصين قامت الANRT بمنع الVoIP في المغرب لأنه يستهلك أكثر مما يعطي و على المستخدم ان لا يستفيد من الخدمات الجيدة بثمن بخس . 


لنعود مجددا الى مؤتمر قمة المناخ او COP22 الذي سينظم في مراكش بالطبع ، و الذي سيزوره شخصيات مرموقة في العالم الأخضر عالم الطبيعة من أجل الدفاع عنها و التفكير و إتخاذ قرارات في إصلاحها ، بعد ان دمروها تدميرا مهولا ، و لأن هذه الشخصيات ستكون في المغرب ، و سيتم توصيل الأنترنت لديهم عبر الANRT ، و لأن هذه الشخصيات غير معتادة على الإحتكار في مادة الأنترنت ، فقد قررت هذه الأخيرة تمكين خدمة الVoIP في المغرب ، مجددا ، ليس بدافع إحترامك انت عزيزي المواطن او لأنها ظلمتك في حقك من الإستمتاع بخدمة او ميزة إن صح التعبير سهرت عليها شركات تقنية مثل فيسبوك و جوجل من أجل توفيرها لتأتي شركة بخسة ذات تحكم رأسمالي تفرض عليك ذاتها و تخبرك بأن تدفع لتستفيد او لتخبط رأسك مع الحائط ، لكن الغريب له الحق في الإستفادة ، على ظهرك بالطبع . و فور خروج الغريب من التراب الوطني ، ستقوم الANRT مجددا بحظرها ، لأنها لا تستفيد منك حق الإستفادة . 

إسترجاع خدمة الVoIP ليس حتى بهدف مساعدة الغريب ، بل المغرب يسعى جاهدا ليظهر للعالم انه قد إرتقى لمستوى مساوي لدول العالم الثاني او الدول المتقدمة كروسيا و أمريكا ، واجهة فقط ، و ليس جوهريا في الأصل ، و الدليل على كلامي منع قرار تصنيع الأكياس البلاستيكية تحت حملة شبه معلوماتية اخذت إسم " زيرو ميكا " ، و التي لم أشأ التحدث عنها سابقا لكن بما اننا هنا فلما لا ، فهذه الحملة هي فقط مؤقتة و ليست دائمة كما يزعم رؤساء هذا البلد الأحمر ، بل هي حملة تم إطلاقها مباشرة بعد إختيار المغرب أيضا كمنظم لقمة المناخ ، و الهدف من ذلك هو منع المادة الأكثر إنتشارا في الشوارع المغربية وهي الأكياس البلاستيكية ، و لفعل ذلك ، سنمنعها مؤقتا ريثما ينتهي هذا الأمر ، و أكبر دليل على كلامي ، هو عدم إقفال المصانع المختصة في هذا الأمر لكن الشنق عليها بالضرائب و زيادة في سعر المادة البلاسيتيكة ، مبدئيا ، لكن ارجح انها ستعود بعد هذا المؤتمر الذي يمجد بالطبع الغريب و يعتبره إِلَهاً يزور بلاد الغير لينهبها و يعتبرك عبدا حقيرا لا حق لك في الإستفادة من وطنك كونك لا تشكل سوى عبئا غير ربحي بالنسبة إليهم ، لأن الربح هو نرد الحظ الذي تلعبه الشركات التقنية ( إن امكننا ان نسميها تقنية ) في المغرب مثل شركة إتصالات المغرب ، و لا تعتقد ان شركة إنوي و ميديتيل شركات مختلفة ، بل الكل تحت رعاية إتصالات المغرب ، المزود الرئيسي لخدمات الشبكات للشركتين الأخريين ، و التي صرحت هذه الأخيرة - إتصالات المغرب - دعمها الكامل للCOP22 و صرحت البارحة في مؤتمر بسيط لها لم ينتبه له احد و لم يعره أحد إهتماما بالطبع أن ارباحها في الربع الثاني لهذه السنة قد تضاعف على ظهر العميل بالطبع ، و الذي يجوز بالذكر انها صرحت ان انواع التزويد بالأنترنت في المغرب ثلاثة أنواع و هي الشبكي و الصبيب العالي و الصبيب العالي جدا ، و الذي يمكننا ببساطة ان نسقطه على المبدأ الربحي و نقول : فقير ، متوسط ، فاحشي الثراء ، لأن الهدف وراء هذه الشركات كلها بالطبع هو الربح و الذي لا يهمهم لا ضرورياتك و لا ماهياتك من ذاتها سوى ان تدفع لهم أموالهم الخادعة التي يدينونك بها ، و أستدل بكلامي هذا من التعاملات الشبه دنيئة للمستخدم عند زيارة احدى الفروع التابعة للشركة للإستعلام حول خطأ ما في صبيبك او مشكلة في الإتصال لديك . 


لكن السؤال الذي يجب علينا الغوص فيه جيدا ، هو لماذا غفلت جميع الأحزاب السياسية في المغرب في حملاتها للإنتخابات التشريعية التي كانت قبيل أيام ان تغفل عن الجانب التقني التكنولوجي و المعلوماتي ؟ كيف و انى لأي حزب من طن الأحزاب الشبه فارغة ان لا تذكر و لو من بعيد مسألة التقنين المعلوماتي ؟ بالتفكير مليا ، فستخرج بحالتين ستساعدانك جليا في الإجابة ، الأولى ، الشباب ، نعم الشباب ، فمعظم الأحزاب المرشحة تمتلك كهلة و عجائز ليقودوها و الذين انصحهم رغم انهم لا يعيرون لهكذا مواضيع إهتمام انصحهم بالرقود في منازلهم و إنتظار الموت في اسرتهم قرب أحفاد أحفادهم، هؤلاء الكهلة ، الذين يعتقدون ان المجال التقني مبني على اللايكات في الفيسبوك و البحث عن فتيات في الواتساب، و " التصاحيب " في بايدو و تايندر و أن ذلك المجال لن يفيدهم في شيئ ، على حين غرة ، فهم لا يدركون ان كل مشاكلهم و مشاكل شعبهم يمكنها ان تنتهي بمواقع لتوفير الخدمات و صفحة فيسبوك لإرشاد الناس لهذه الخدمات ، و ربما يصبح الحصول على جواز سفر او وثيقة إدارية في رمشة عين جاهزا بسبب شيئ إسمه " المعلوميات " هذا المجال الذي لا تعيره الدولة إهتماما ، ماعدا في الCOP22 لأن البلدان الأخرى تعيره إهتماما ، بل الدول الأخرى اصبحت ترشد الإنسان الى المعلوميات لأن المجالات الأخرى كلها ممتلئة بالروبوتات و الذكاء الإصطناعي .
اما الحالة الثانية ، فهي القمع الإجتماعي و النفاق الذاتي و الإرتشاء و أكل عقول الجهلة و الأميين ، و هو مجال لن ادخل في تفاصيله البثة . 

لذلك ، الCOP22 هو حدث تنتصب له كل الجهات في المغرب لكونه مجال مربح و يعتبرونه شبه سياحي من جهة ، و تعريفي للمغرب من جهة أخرى ، و الهدف من كل هذا ، هو إظهار المغرب للعالم على أنه بلد حر لا يعيبه شيئ و لا ينتمى للعالم الثالث الذي يحاول المغرب التملص منه جاهدا ، في حين ، إن اتيح لي التعبير ، يمكنني ان اصنف المغرب في دول العالم الخامس ، و ربما تكون سوريا فوقنا بدرجات ، و كانت لتحتل سوريا المراكز الأولى لعملها و علمها و معالمها لولا القادمين من العالم الخامس الذين عدلو معالمها و تراثها لتصير خرابا .  

شاركه على :


تعرف على كاتب المقال