مصطلحات تقنية: ما هو الـ Overclocking؟

مصطلحات تقنية: ما هو الـ Overclocking؟

شارك هذا المقال على :

 أثناء تعاملك مع أجهزة الكمبيوتر والهاردوير ومكوناته الداخلية، قد يصادفك مصطلح الـ Overclocking أكثر من مرة. وقد لا تعرف ما هو أو كيف تجيب شخصًا طرح سؤال متعلق بالـ Overclocking. 

سنهدف من خلال أسطر هذا المقال إلى الإجابة على  أكثر الأسئلة شيوعا حين يتعلق الأمر بالـ Overclocking وهي: شرحه، إيجابياته وسلبياته ونتائجه، ثم أخيرا كيف تقوم به. حتى يكون لك ما يكفي من الخبرة للتعامل مع هذا المصطلح التقني الشهير في عالم الهاردوير. 

مصطلحات تقنية: ما هو الـ Overclocking؟

ما هو الـ Overclocking وما الهدف منه؟ 

تتكون عبارة Overclocking من مقطعين: Over ثم Clocking. يشير مصطلح Clocking إلى تردد التشغيل أو قوة التشغيل، بينما Over يقصد بها تجاوز أو رفع أو تطوير. وبالتالي فاصطلاحًا يمكن ترجمة مصطلح Overclocking إلى تطوير ورفع تردد تشغيل شيئ ما. 

يتكون الحاسوب من مجموعة من القطع التي تلعب دورًا أساسيًا في تشكيله وأهمهما الذاكرة العشوائية (RAM) و المعالج (CPU). لكن الشركات المصنعة لهذه العناصر تقوم بوضع حد لقدراتها الخاصة للتوافق مع باقي العناصر في الحاسوب أولًا، ولنقص استهلاك الطاقة وتجنب خلق مشاكل متعلقة بالحرارة ثانيًا. لكن في المقابل، فأنت لا تحصل على كافة القوة المطلوبة ولا الكفاءة الكاملة في التشغيل، وبالتالي تشعر أنك لا تحصل على نفس القيمة مقابل سعر الجهاز الذي اشتريته. 

هنا يتدخل الـ Overclocking، وهي عملية تجاوز وكسر الحدود التي وضعتها الشركة المصنعة لتلك العناصر، والاستفادة القصوى والكلية منها. تتم عملية الـ Overclocking عبر إرسال المزيد من الفولتات (Volts) إلى المعالج (أو عنصر آخر) للحصول على آداء أفضل، ثم بالطبع زيادة تردد التشغيل. 

المعالج هو أكثر العناصر في الجهاز التي يمكن كسر حاجزها الخاص (Overclocking) ورفع تردد استخدامها، لكنه ليس الوحيد. أيضا الـ RAM أو الذاكرة العشوائية، بطاقات الجرافيكس أحيانا، وحتى البطاقة الأم (في بعض الحالات الخاصة جدا). لكن الأكثر شيوعًا والأكثر أهمية هو الـ CPU و الـ GPU.

ما هو الـ CPU و الـ GPU ؟ ما الفرق بين الـ CPU و الـ GPU ؟

يتم استخدام الـ Overclocking في معظم الأحيان من طرف الجيمرز (Gamers) الذين يريدون استخراج الطاقة الكامنة للمعالج وباقي العناصر، وذلك لتجربة ألعاب الفيديو على أقصى الإمكانيات الممكنة. قد يلاحظ الجيمرز أحيانا أن بعض الألعاب وإن كانت نظريًا تتوافق مع مقومات تشغيل أجهزتهم قد تعاني من بعض المشاكل في التشغيل والكفاءة. لذلك يقرر هؤلاء كسر الحاجز الخاص بالمعالج لزيادة قوة تشغيل ألعاب الفيديو. 

مصطلحات تقنية: ما هو الـ Overclocking؟

الإيجابيات والسلبيات والنتائج المتوقعة للـ Overclocking 

" الـ Overclocking هو كسر الحدود التي وضعتها الشركات المصنعة للأجهزة " ... إن هذه العبارة وحدها كفيلة لتبث الرعب في كيانك، وترفض كليا فكرة الـ Overclocking، وتدرك أنها عملية مخيفة نوعا ما وقد تدمر جهازك حتى. ولحسن الحظ الأمر ليس كذلك، بل بسيط للغاية. للـ Overclocking إيجابيات عديدة، وسلبيات كذلك، ونتائج مختلفة. نسردها لك على الشكل التالي: 

إيجابيات الـ Overclocking 

بالطبع زيادة القوة للمعالج (CPU / GPU) وهو الهدف الأساسي والذي تسعى إليه باستخدام الـ Overclocking. هو زيادة قوة وآداء المعالج للوصول لأفضل مستوياته وتقديم أفضل آداء له على الإطلاق. الـ Overclocking يسمح لك بضخ المزيد من الطاقة في المعالج وإجباره على تقديم أفضل ما لديه مقارنة مع المعالجات الأخرى. 

لا يخفى عليك عزيزي القارئ، أن هذه هي الإيجابية الوحيدة والرئيسية في عملية الـ Overclocking ككل. الأمر سيان على هاردوير آخر مثل الـ RAM أيضا. 

سلبيات الـ Overclocking 

للـ Overclocking بعض السلبيات، أولها وأهمها أنها تؤثر على مدى حياة وصمود المعالج. الاستخدام العادي للمعالج قد يوفر لك آداء لعقود وسنوات، لكن بالـ Overclocking تنقص هذه المدة بشكل كبير، صحيح أن آدائه يزداد بشكل جيد، إلا أنه لن يوفر لك أمد حياة لاستخدامه طويلًا. الفكرة هنا أن الـ Overclocking يرسل فولتات أقوى، وبعامل الحرارة تتأثر العناصر الداخلية للعنصر (Conductors)، ويصبح أكثر تضررا مع الوقت. وقد تلاحظ أن الـ Gamers يوفرون دائمًا تبريد أكثر للجهاز عبر مروحيات وأحيانا تبريد مائي فقط لجعل الحرارة منخفضة لدرجة كبيرة حتى بعد الـ Overclocking سعيًا منهم للحفاظ على فترة حياة المعالج. 

مصطلحات تقنية: ما هو الـ Overclocking؟

أما ثانيًا، قد يتأثر المعالج أحيانا وينقلب الآداء القوي الذي تبحث عنه إلى آداء ضعيف وتلكأ وتشنج للنظام. خصوصا أثناء لعب ألعاب الفيديو أو القيام بالمهمات الكبيرة على الجهاز. 

ثالثًا وأخيرًا، القيام بعملية Overclocking لأيٍ من عناصر الحاسوب قد يحذف الضمان (Warranty) الخاص بها الذي توفره لك الشركة أو المتجر الذي اشتريت منه القطعة أو الجهاز. وبالتالي في حالة عدم اشتغاله بكفاءة، فلن يمكنك استرداده للمتجر والحصول على تعويضات.

فإن كنت مستعدًا لهذا الأمر، يمكنك التفكير الآن في الـ Overclocking، لكن لماذا؟ وكيف؟  

متى يجب عليك القيام بالـ Overclocking؟ 

هل تباشر تلقائيًا في عمل Overclocking للجهاز فور شرائه؟ أم يوجد حالات خاصة تلجأ فيها إلى عملية الـ Overlcocking؟ 

بالطبع لا يُنصح به دائمًا، بل يوجد في الحقيقة حالتين أساسيتين تستدعيانك للقيام بالـ Overclocking للمعالج أو هاردوير آخر في جهازك، وهما: 

  • إن لاحظت أن المعالج / الرام / هاردوير آخر لا يوفر نفس الآداء كما سبق: قد تشتري معالجًا أو تبني Setup  أو تشتري جهازا جديدا ويوفر لك آداء هائل في السنوات الأولى، لكنك تلاحظ أن آداءه قل وقدراته خفت كثيرًا. لاسترجاع وبث الحياة فيه مجددًا يعتمد المختصون على الـ Overclocking كحل مثالي في هذه الحالة. 
  • الجيمينغ (Gaming): عملة الـ Overclocking اعتيادية للغاية بالنسبة للجيمرز، وذلك لجشعهم في الحصول على أقوى آداء للألعاب مهما كان نوع الـ Setup والمقومات لديهم. لا يهتمون كثيرًا بفترة حياة الجهاز، لأنه في الغالب سيقوم باستبدال المعالج بمجرد إصدار فئة جديدة من المعالجات 😅.
كما ترى، إن الـ Overclocking ليس بالشيئ الإجباري ولا الضروري لجهازك، وحالات اللجوء إليه نادرة نوعًا ما. 

كيف أقوم بعملية الـ Overclocking في جهازي الخاص؟ 

( إن لم تكن لديك الخبرة الكافية، الجأ لمختصين في المجال) 
يمكنك قبل القيام بعملية الـ Overclocking القيام ببعض التحريات والتحليلات للمعالج أو ما يسمى بالـ Benchmarking. وذلك لمعرفة إن كان المعالج يقدم أفضل آداء له حاليا، ومعرفة درجة حرارته تحت وطأة العمل الشديد، وقياس هذه النتائج ومقارنتها مع آداء المعالج المطلوب. لحسن الحظ يوجد برامج كثيرة تساعدك في القيام بذلك أهمها: 
  • برنامج CPU-Z : للقيام بـ Stress للمعالج بغية معرفة درجة حرارته تحت وطأة العمل 
  • برنامج Cinebench: لقياس آداء المعالج ومقارنته بالآداء المطلوب وكذلك درجة حرارته 
  • برنامج 3DMark Basic: بديل جيد لبرنامج Cinebench ويوفر نفس الخصائص 
بالاعتماد على المعطيات التي تحصل عليها باستخدام هذه البرامج، يمكنك اتخاذ القرار إن كان معالجك يحتاج للـ Overclocking أم لا. وإن كان نعم فحان الوقت للمرور للمراحل التالية: 

يتم عمل Overclocking من إعدادات الـ BIOS / EUFI ونحن نتحدث هنا عن اختلافات كبيرة حسب لوحة الأم لديك.
بعد التوجه لإعدادات الـ BIOS عليك البحث عن خيارات خاصة بالمعالج والآداء الخاص به.
في الغالب ستجد خيار Advanced أو Advanced CPU Settings والتي تسمح لك بتخصيص خيارات المعالج. في بعض النماذج لواجهة الـ BIOS ستجد مباشرة خيار CPU Overclocking دون عناء البحث. 
ستجد خيارات متعلقة بالـ Voltage ( وكما سلف الذكر هو أساس الـ Overclocking) ويتم الاشارة له بـ CPU VCCIN ويحمل قيمة بقياس V،و في الغالب يحمل قيمة بين 1.25V - 1.3V. مع خيارات لزياردتها: 

مصطلحات تقنية: ما هو الـ Overclocking؟
يُفَضَّلُ زيادتها وحدة بوحدة، ثم إجراء اختبار وتحليل من النظام، وملاحظة الفروقات، والاستمرار هكذا إلى حين الحصول على النتائج المطلوبة. 
الـ Voltage ليس الوحيد الذي عليك تغييره، عليك أيضا مزامنته مع تردد المعالج (هيرتز) لأنه ومجددًا، الـ Overclocking اصطلاحا هو تجاوز التردد، صح؟ فمن الضروري فعل ذلك لضمان التوافق. تختلف إعدادات التردد كذلك، ويفضل زيادتها وحدة بوحدة، حتى أنه يوجد عملية حسابية لمعرفة التوافق بين (الهيرتز) و (Voltage) المناسبين في كل حالة وذلك بالاعتماد على الـ Mulitplier Factor. 

مصطلحات تقنية: ما هو الـ Overclocking؟
صورة تمثيلية لتوضيح زيادة التردد



قد تواجه مشاكل في إيجاد كل هذه الخيارات وهو أمر وارد لاختلاف واجهة الـ BIOS / UEFI بين شركة وأخرى، لذلك يُفضل البحث في محرك البحث جوجل عن خيارات تغيير التردد و الـ Voltage لجهازك من خلال واجهة BIOS لديك. 
وأخيرًا، لا تقم بتغيير تلك الخيارات على هواك، اعتمد على التحاليل والقراءات التي حصلت عليها من التطبيقات السابقة، وقم بعملية البحث لإيجاد التوافق التام لضمان استخدام جيد. 

اعدادات الرام (RAM) لا تختلف كثيرًا عن اعدادات الـ CPU، ويمكن تغيير التردد الخاص بها كذلك. 

وفي الختام 

عملية الـ Overclocking توفر لك آداء جيد بالفعل، لكنها تحرمك من استخدام جهازك لوقت طويل، فاستخدمها على ضمانتك. وقبل الشروع في القيام بـ Overclock للمعالج، تأكد من أنك تعرف ماذا تفعل، ولديك القراءات المناسبة، وعلى معرفة بالتردد والـ Voltage الملائمين. ولا تقم باختيار خيارات عالية للغاية، ويفضل دائما زيادة العناصر وحدة بوحدة ثم قياس النتائج والاضطرابات ومعرفة الصواب والخطأ والتفاعل معه حسب النتائج. 

شاركه على :