سمعت عن Flutter ؟ دليلك لبداية صناعة تطبيقات الأندرويد و iOS بإحترافية ( الجزء 1 - مقدمة )

منذ مدة ليست بطويلة إشتهر إطار عمل جديد لصناعة و برمجة تطبيقات الأندرويد و IOS، إطار Flutter من ضمن مشاريع شركة جوجل مفتوحة المصدر، مبني بلغة Dart والتي بدورها مفتوحة المصدر من نفس الشركة، تسعى جوجل بهذا الإطار لتوفير طرق أكثر سلاسة لصناعة تطبيقات الهواتف الذكية و تسهيلها على المطورين، فكما نعلم أن صناعة تطبيقات الهواتف حاليا تتطلب معرفة بلغة JAVA او Kotlin للأندرويد و Swift للـ IOS، الشيء الذي ساهم في إنقسام مجتمع مطوري تطبيقات الهواتف و تخصص المطورين في أحد الأنظمة عن الأخر، بهذه الفكرة بدأ مشروع إطار عمل Flutter لِلَم شمل المطورين و صناعة تطبيقات لكل المنصات بشكل ناتيف (Native) كأن التطبيق مبرمج باللغة الأصلية للنظام.

سمعت عن Flutter ؟ دليلك لبداية صناعة تطبيقات الأندرويد و iOS بإحترافية ( الجزء 1 - مقدمة )

ماذا تقدم Flutter ؟

أهم ما جاء إطار فلاتر لتقديمه لمجتمع صانعي تطبيقات الهواتف هو إمكانية صناعة تطبيقات أندرويد و تطبيقات IOS في نفس الوقت و بكود مصدري مماثل، كما أنه يستخدم لغة برمجة مجمعة تسمى Dart ، والتي تم ترجمتها "في وقت مبكر" ( 'ahead of time 'AOT) إلى رمز أصلي لكل من iOS و Android. كما أن الإطار ليس مثل سابقيه التي تعتمد على javascript كجسر بين المتصفح و نظام التشغيل، بالإضافة لتسهيلها نمطية كتابة الأكواد و إنشاء واجهات إحترافية بأقل كود ممكن و مقروء.
و قد أصدرت جوجل قبل أيام النسخة الأولى الثابتة من Flutter التي حملت إسم Flutter 1.0، الذي ستكون عبارة عن منصة متداخلة (Cross-Platform) من أجل تطوير تطبيقات لكل الأنظمة و لكل الأجهزة أيضا، ليبدأ بشكل رسمي عصر الـ Flutter . 




الواجهات وواجهات النظام ؟

من مميزات Flutter التي جعلته أكثر سهولة لتطوير تطبيقات الهواتف هو إعتماده على نظام الحاجيات (Widgets) فكل عنصر من Flutter يعتبر Widget وقد تم إستنباط هذا النظام من React JSX، وهذه تعتبر ميزة للمطورين اللذين سبق لهم التعامل مع React، فقد يجدون أن صناعة التطبيقات بإستخدام Flutter أكثر سهولة.
نظام Widgets في إطار Flutter جعل من السهل إنشاء مكونات (Components) جديدة وقوة لغة Dart ساهمت أيضا بكونها لغة كائنية التوجه في هذا الأمر بحيث يمكن أخذ Widget رئيسي و إضافة عليه خصائص جديدة من تأثيرات و حركات (Animation) بشكل بسيط وبدون تعقيد. هذا الأمر مَكَّنَ من إنشاء مكونات جديدة داخل الإطار و إدراج Material Design في المكونات التي تشتغل على الأندرويد و Cupertino على IOS.
واحدة من مميزات إطار Flutter هي دعمه بشكل كامل لواجهات ال Material Design فعلى نظام الأندرويد تأتي المكونات من Text و Button و Switch إفتراضيا على تنسيق الماتريال ديزاين هذا ما سيوفر عليك عناء التعديل على الديزاين كما الحال على الأندرويد بالجافا.

كيف أبدأ بالفلاتر ؟ و كيف أقوم بتهيئة منصة العمل ؟ 

أولا وقبل كل شيء يجب ان تكون على دراية بلغة Dart،  لن يكون هذا الأمر عائقا بالنسبة لك فهي من اللغات البرمجية السهلة و البسيطة في فهم الكود الخاص بها،  وبدورنا سوف نحاول في المستقبل إنشاء مقالات لتعليم بعض اساسيات لغة Dart و مصادر لتعلمها بداية من هذا المقال الى مقالات أخرى سيتم إصدارها على منصتنا أكوا ويب و بالضبط في قسم الأكاديمية الذي من خلاله سنغطي الكثير من المقالات الشروحية في مجال البرمجة و مجالات أخرى كذلك، و بدايتك مع الفلاتر ستبدأ من هنا و من خلالنا كذلك.
أما بالنسبة لتهيئة منصة العمل، فيتوجب عليك ان تقوم بتنصيب بعض الأدوات على جهازك، يمكنك إستخدام أي نظام يوجد لديك Linux, Windows او Mac فالفلاتر تدعم كل الأنظمة،  ولإتمام التنصيب يمكنك متابعة الصفحة الرسمية لفلاتر سوف تجد طريقة التنصيب موضحة خطوة بخطوة، الموقع الرسمي ل Flutter،  يكفي إختيار النظام و إتباع الإرشادات، بعد ان تقوم بتهيئة الفلاتر على جهازك، فأنت مستعد لكتابة أول كود برمجي لك، لفعل ذلك ستحتاج الى محرر اكواد قوي و جيد، يوفر لك التوثيق الرسمي للفلاتر الإختيار بين Android Studio او IntellIj كمحررين أساسيين لكتابة أول كود فلاتر خاص بك. 


إن كنت متحمسا لكتابة أول كود برمجي بالفلاتر فيمكنك الإطلاع على كورسات و دورات خاصة بالفلاتر فهي متوافرة على اليوتيوب بكثرة، لكن نحن بدورنا سنوفر لك بعض المقالات الشرحية للفلاتر في الأيام المقبلة، كما يمكنك أيضا الإطلاع على التوثيق(Documentation) للبدئ كذلك في فلاتر، لكن ندعوك لمتابعة جديدنا دائما على صفحاتنا و مواقعنا على التواصل لنبدأ معك دورة إحترافية مقالية و شرحية لبدئ تطوير البرمجيات و التطبيقات لكل المنصات بإستخدام Flutter.

شاركه على :


تعرف على كاتب المقال