كيف تصبح مبرمجا و مطورا أفضل ؟ 6 خطوات و نصائح لتصبح كذلك

التطور خصلة يجب ان تتوفر لدى الجميع ، ان تطور نفسك و مهاراتك و كل ما تقوم بفعله أمر يجب ان تأخذ بحسبانه في كل مرة تقرر فيها إمتهان شيئ ما او ممارسته على شكل هواية فقط ، في جميع الأحوال انت مطالب بأن تتطور ، فنحن لا نريد ان نقدم لزبنائنا و الأشخاص الذين نتعامل معهم منتوجات سنة 2004 بينما نحن اليوم في سنة 2017 نرى و نتعامل مع العديد من المستجدات ، فحين ان ثقافتك أكل الدهر عليها و شرب ، لذلك فالتطور ليس خيارا متاحا ، بل هو فرض عليك ان تنجزه في مهامك اليومية . 

كيف تصبح مبرمجا و مطورا أفضل ؟ 8 خطوات و نصائح لتصبح كذلك

لذلك ، في هذا الموضوع " التطويري " ، سنقدم لك عزيزي القارئ 8 خطوات و نصائح عملية ، ننصحك بك جاهدين للعمل بها ، لأنها ستوفر عليك عناء و شقاء الوقت الذي ستقضيه في عالم البرمجة لتكتشف أخيرا مدى صحة هذه النصائح ، فكما يقولون ، إعمل بذكاء ، لا بالجهد ، فكن ذكيا و إعمل بالنصائح التالية : 

- تعلم التقنيات .. لا الأدوات : 



لغات البرمجة و البرامج المخصصة لها و ما الى ذلك ما هي الا ادوات تنجلي و تظهر في كل يوم ، ان تتعلم الجافا اليوم امر جيد ، لكن من يدري ، ربما غدا لن يكون هناك شيئ إسمه الجافا ، و الوقت الذي قضيته في تعلم الجافا ستقضي أضعافه في تعلم اللغة البرمجية الجديدة ، فلا تتعلم الأدوات ، بل تعلم تقنيات البرمجة ، تعلم أسسها الخالصة ، فالرواد و أصحاب الأعمال يدفعون للمبرمجين لمن يعرف أكبر عدد من لغات البرمجة ، و أنت مطالب بتعلم أكبر قدر ، لكن لا تتعلم لغة البرمجة ، بل تعلم أساسياتها ، فمهما تغيرت لغة البرمجة ، الأساس يبقى هو الأساس ، ركز على البنيات الخاصة باللغة ، تعلمها ، و طبقها في مجموعة من اللغات البرمجية ، و تعلم أكثر و أكثر عن الكثير و الكثير حتى تعرف كل شيئ عن كل شيئ . 


- ذكر نفسك أنه عليك تعلم الكثير : 


في كل مرة تتعلم فيها شيئا ما ، و تعتقد انه بتعلمك لتلك التقنية او تعلمك تلك اللغة البرمجية او ما شابه ، فإن العالم سيتوقف تحت قدميك ينتظرك لتظهر لنا مهاراتك في التقنية التي تعلمتها ، بل تعتقد ان تلك المهارة ستستمر أبد الدهر و ان من لم يتعلمها خاب ، عندما تصل الى هذه النقطة ، عندما تفكر و تفكر بهذا المنطلق ، ذكر نفسك دائما بـ : " توقف ، لم اتعلم شيئا ، ما زال علي تعلم الكثير و الكثير " ، فأول خطوة تقوم بها نحو التعلم ، هو ان تدرك جهلك التام للشيئ ،إستثمر في التعلم ، العلم لا يُفنى ، فهو موجود منذ الأزل ، فلا تتوقف عن التعلم ، و ذكر نفسك دائما انه عليك التعلم ، لا يهم ماذا تتعلم ، سواء كان سيفيدك في حياتك المهنية او الدراسية ، سواء كانت لغة برمجة جديدة او قديمة ، لغة مستخدمة بكثرة أم لا ، لكن أضفها إلى قائمة الأشياء التي تعلمتها ، و تذكر دائما ، ان تتعلم التقنيات لا الأدوات 😄 .

إقرأ أيضا : 10 نصائح للمستجدين في عالم البرمجة مقدمة لك من موقع Quora

- إشتغال الكود البرمجي ليس النهاية .. بل فقط البداية : 


نعم و أخيرا ... إشتغل الكود البرمجي ، رائع ، ربما الآن البرنامج و الكود البرمجي الخاص بي إنتهى ، و انني صنعت تحفة فنية الآن تستحق ان اقدمها للجميع و أشاركها على الGithub او Codepen و أسأل الآخرين عن تحفتي الفنية ، من حقك ان تتفاخر كما تشاء بما صنعت لا أحد سيلومك ، لكنك لم تصنع أي شيئ ، تحفتك الفنية تلك ما هي الا نهاية البداية ، صنعت شيئا جيدا ؟ جميل ، إبدأ الآن بتطويره ، أضف له خصائص جديدة ، إجعل منه شيئ ليس له مثيل ، تميز عن الآخرين ، أضف إبداعك له ، و عندما تنتهي من القيام بذلك و تجد انك اخيرا إنتهيت و أن كل الأكواد تشتغل بشكل راقي و تناغم جيد ، تذكر مجددا انك لازلت في البداية ، شمر على ذراعيك مجددا ، و إستغل التقنيات التي تعلمتها لتطوير تحفتك الفنية شيئا فشيئا ، لا تتوقف إن إشتغل الكود ، توقف حين يخبرك العميل بأنك صنعت شيئا ليس كمثله شيئ ، حينها فقط يمكنك التوقف عن العمل على ذلك المشروع ، و ان تبدأ مجددا في مشروع جديد اخر ... حياة المبرمجين لا حول لك و لا قوة . 


- إقرأ الأكواد ... إقرأ الكثير الكثير من الأكواد : 



الكلام سهل ... أرني الكود الخاص بك - لينوس تورفالد ( مؤسس نظام اللينكس )

دعني أخمن قليلا ، ربما أنت تتقن لغة البرمجة الـ C# ، حسنا دعني اخبرك كيف تعلمتها ، في الغالب توجهت الى اليوتيوب ، ثم كتبت " دورة كاملة لتعلم لغة البرمجة C# " ربما ظهرت لك دورة الأستاذ خالد السعداني ، ثم بدأت تشاهدها فيديو بفيديو حتى أصبحت قادرا على إنتاج برنامج مكتبي جيد و قوي بهذه اللغة ، لكن ، هل جربت يوما ان تقرأ مشاريع تمت برمجتها بالC# ؟ مشاريع موجودة بكثرة على الGithub و مواقع أخرى أيضا ، ربما عندما تقرأ الآن هذه الفقرة و ترى انك لم تقرأ يوما مشروعا برمجيا لأشخاص أخرين يوما ، ستذهب الآن لتحمل مشروع مفتوح المصدر و تفتحه لتجد ان المشروع قد كُتب بلغة الC# حقا ، لكن لم تفهم و لا كود واحد ، كود برمجي واحد لم تفهم دوره في ذلك المشروع ، تبا ، هل حقا انا اتقن الC# ؟ 
أرأيت المشكل ، إن كنت لا تقرأ اكواد الآخرين ، فمن الصعب عليك أن تطور من نفسك في مجالك الشخصي . لأن الأشخاص الاخرين يُدرجون مجموعة من التقنيات و الأكواد البرمجية التي قد لا تجد اي شخص يقدمها لك في الكورسات و الدورات الخاصة به ، بل هي فقط وليدة اللحظة ، فحين تبرمج شيئا و تتذكر انه عليك ان تضيف خدمة في الكود الخاص بك ، خدمة لم تقراها في الدورة البرمجية ، فأنت تتجه صوب مواقع تقدم لك حلول برمجية تضمها في مشروعك ، و المشاريع و أكواد الآخرين الجاهزة تضم العديد من أمثال هذه الاكواد ، لذلك قراءتها سيطور من كفائتك كمطور و مبرمج . 

- حادث مطورين و مبرمجين آخرين : 


سيكون محادثتهم في الواقع أفضل من محادثتهم على عالم الويب أفضل بكثير ، لكن لنقص هؤلاء المبرمجين ، فحتى محادثتهم في عالم الويب ليس بالفكرة السيئة ، محادثة مجموعة من المبرمجين و المطورين سيُكسِبُك مجموعة من الأشياء ، أولا التعرف على ارائهم و تقنياتهم البرمجية ، و التعرف على مستجدات السوق البرمجية و ما الجديد في عالم البرمجة ، قد لا تحصل على كل هذه الأشياء من الجلوس أمام حاسوبك و تصفح مواقع مختلفة ، لكن الأفضل في محادثة المطورين ، هو الجصول على تجارب شخصية ، الحصول على إقتباسات لأشخاص ربما كانو يسيرون اليوم على نفس دربك لكن وجدو ان طريق النفق مسدود ، في هذه الحالة ، ليس عليك أنت أيضا أن تسير على نفس الدرب ، بل يكفي ان تستفيد من تجاربهم لتسير على درب مغاير، و الأفضل من كل هذا مشاطرتهم أيضا أسئلتك و إستفساراتك لتجد لها الجواب الشافي .

إقرأ أيضا : لهذه الأسباب يجب عليك ان تتخذ من المبرمجين أصدقاء لك !

- على الجميع ان يتعلم كيف يبرمج ... لأن البرمجة تعلمك التفكير : 



ربما أحسن ستيف جوبز القول عندما نطق بهذه العبارات ، لكنها ليست كاملة تماما في نظري ، نعم لك الحق في أن تتعلم البرمجة ، لك الحق في ان تتعلم كيف تكتب أول كود برمجي بالنسبة لك ، لكن لا تتعلمها فقط لأنها ستعلمك التفكير ، بل تعلمها لأنها ستُصبح أسلوب حياتك ، ستصبح مجالا تعشقه حتى النخاع ، مجالات ستقوم بتطويره و تحسينه و أن تقدم الأفضل فيه ، ان تصبح ملك الملوك ، ان تتعلم و لا تتوقف ، و ان تتقنه و لا تتركه ، لهذه الأسباب عليك ان تتعلم البرمجة ، فالتفكير يمكن إكتسابه بواسطة العديد من الأشياء ، فحتى قبل إبتكار شيئ يسمى البرمجة كان الإنسان يُفكر و إن لم يكن فكيف فكر في إبتكار شيئ إسمه حاسوب او برمجة ، لذلك لا تتعلم البرمجة لسبب او سببين ، بل تعلمها لمجموعة أسباب . 

البرمجة عالم مثالي ، عالم منطقي عن جد ، و عالم رائع بإمتياز ، و إن اردت ان تصبح مطورا و مبرمجا أفضل ، فننصحك بالعمل بالخطوات التالية ، و أن تتعرف مع الوقت على نصائح و خطوات أفضل أيضا لما لا ، و أن تعمل بها في المستقبل . 

شاركه على :