أهم الأعمال السينمائية و التلفزية التي تحدثت عن مرض السرطان

السرطان مرض خبيث، مرض العصر هذا الذي يفتك بالصغير و الكبير، الغني و الفقير، الأبيض و الأسود، لا يفرق إطلاقا بين هذا و ذاك، هناك من جابه هذا المرض في حياته اليومية او عرف شخصا او مجموعة من الأشخاص من عاشو و تعايشو معه او ربما احد افراد عائلته، فقد شاهدت شخصيا بين عيني 3 أفراد في عائلتي فقدو حياتهم بهذا المرض الخبيث، و دعني أخبرك ان اسوأ مرحلة هو ما قبل الموت، إذ يعاني منها المريض و المقربين منه كذلك.
بالطبع الأعمال التلفزية و السينمائية دائما ما تحاول تقريب المجتمع و واقعه منا، و توفر لنا لوحة مرئية و سمعية تساعدنا على عيش بعض الأفكار او المعتقدات بدافع تحسسها و الإطلاع على مشاعر الآخرين من خلالها، و أحيانا فقط من أجل المتعة و الأكشن، تختلف تلك النمطية من الأفلام حسب المشاهد لكن سنتفق جميعا ان لكل فلم دور معين في إيصال أفكار معينة، حتى سلسلة أفلام التفجيرات و الأكشن لديها أفكار تريد إيصالها.
على منصتنا اليوم لأكوا سكرين، سنقترح عليك مجموعة  من الأفلام و السلسلات التلفزية الرائعة التي كان عنوانها " السرطان "، أفلام ستساعدنا على فهم حياة المصابين بهذا المرض تارة، و تارة أخرى الشعور بالمقربين منهم، و أحيانا ستجعلنا نذرف الدموع كذلك لما لا، فالأفلام التالية قد تكسر قلبك، إن لم يكن مكسورا من قبل ! 


- فلم Me Earl and the dying girl : 


Me , Earl , and the dying girl

فلم Me, Earl and the dying girl، او كترجمة بسيطة " أنا و أيرل و الفتاة التي على وشك الموت "، فلم ذو تقييم 7.8/10 على IMDb، واحد من رواع الأفلام الدرامية على الإطلاق من وجهة نظري، ترشح كذلك لجائزة الأوسكار سنة 2015، يحكي الفلم عن " غريغ " و صديقه " إيرل " صديقين منذ الصغر، إلا ان " غريغ " يرفض تلقيب صداقتها بالصداقة من أساسه و يفضل تلقيبها بالعمل، " غريغ " و صديقه " إيرل " مهووسان بصناعة الأفلام الكلاسيكية و تصويرها و إخراجها، يرتادان الثانوية العامة معنا، في أحد الأيام تأمر والدة " غريغ " إبنها العزيز بزيارة احد صديقاته في المدرسة الثانوية التي أصيبت باللوكيميا او سرطان الدم، لا يريد " غريغ " حقا فعل ذلك فهو غير اجتماعي، بل حتى لقائه بتلك الفتاة كان بارد الدم، إلا ان والدة " غريغ " ترغمه على الذهاب الى الفتاة المصابة بالسرطان و مواساتها، تتوطد العلاقة بينهما شيئا فشيئا، و يضمان " إيرل " الى الحدث لاحقا، الفلم ذو نهاية غير متوقعة إطلاقا، و درامية جدا، واحد من أفضل الأفلام الدرامية  التي تحدث عن هذا المرض، تابع هذا الفلم في أقرب وقت، لن تندم يا صديقي . 

إقرأ أيضا : 10 مرات استطاع مسلسل The Simpsons التنبؤ بالمستقبل ... و قد حدث ذلك حقا !


- فلم The fault in our stars : 


The fault in our stars

الأقدار مبعثرة ، لن تعرف متى تحب ، تصادق ، تحتضر ، فالأمر بيد الله تعالى ، فالغيب لا يعلمه الا الله، لذلك تفاءل بالحياة، فربما اليوم تصادف اكبر مشكلة في حياتك، و ربما تجد في المشكلة ذاتها أسعد شيئ في حياتك ، فلا احده له دراية بما يخبه لنا القدر ، هذا بالطبع ما إقتبسه عنوان الفلم . 
يحكي الفلم قصة 'Hazel' فتاة اصيبت بسرطان الغدة الدرقية التي ما سارع لينتشر في سائر رئتيها ، تعيش حياة المريض الحامل لقنينة الغاز ليل نهار، تحاول والدة 'Hazel' مساعدة إبنتها الضعيفة الكئيبة لتخرجها من عزلة المرض الخبيث ، فتقترح عليها الحضور الى إجتماعات خاصة بمرضى السرطان، لتقابل حينها صديقها الذي سيصبح محبوبها و الملقب ب 'Guss' ، هو الأخر الذي كان يعاني من هذا المرض الخبيث أيضا، تبدأ قصتهما معا في هذا المرض في محاول لتحقيق أحلام ' Hazel ' قبل ان تفارق الحياة الى حد قولها.
ما قد تستفيده من هذا الفلم الممتع و المليئ بالأحاسيس، هو ان القدر لعبة نرد، ما تراه سيئا في غالب الأحيان هو في الحقيقة يسر و فرح ، فلا تيأس ، إفرح ، صحيح ان السرطان مرض خبيث سيجعلك ترتقب الموت بصمت هامس في ليالي بيضاء منتظرا الرحمة من الكآبة و العزل و اليأس، لكنه خير في الحقيقة، فلا تجعله منوالا مسوغا ليأسك، بل إجعله سببا يجعلك تضع نصب عينيك هدفا حاول تحقيقه مادام في قلبك نبض. 

حصل الفلم على العديد من الإنتقادات الإجابية لكونه مقتبس من رواية أعجب به الكثيرين ، تقييمه في موقع IMDb هو 7.9 و هو بالطبع تنقيط جد رائع . 

إقرأ أيضا : 10 أفلام هادئة و بسيطة بصداع نفسي للشخصيات و السيناريو ننصحك بمشاهدتها


- سلسلة Breaking Bad : 


Breaking Bad

ان كان هناك شيئ لأفعله، فهو أن اضحي بكل ما تبقى لدي من أجل الأخرين ، يمكنك ان تسمي العبارة السابقة بإختصار للسلسلة كاملة ، تعتبر سلسلة Breaking bad من أنجح السلسلات على الشاشة التلفزيونية ، و أكثرها مشاهدة أيضا و ذكاءا بالطبع ، و العديد من الأشخاص يعرفون مسبقا هذه السلسلة ، يمكنك أنت ايضا ان تأخذ خطوتك و تشاهدها : 
تتحدث القصة حول 'والتر وايت' استاذ كيمياء محنك يدرس في الثانوية، و يشتغل كمنظف سيارات في مغسل للسيارات نظرا لقلة المصروف و حاجته لتوفير المال لعائلته الضعيفة، فزوجته حامل و إبنه معاق جسديا، 'والتر' حاصل على شهادة في علوم الذرة سابقا، يُفاجئ في احد الأيام انه مصاب بسرطان الرئة في مرحلة متقدمة، لم يكفه ان عائلته بحاجة الى المال، فأصبح هو الأخر في حاجة للكثير من المال، صهره 'هانكس'  عميل في شرطة مكافحة المخدرات يفصح له ان تجار المخدرات يجنون اموالا طائلة لكن الشرطة دائما تمسك بهم، يصادف صديقنا والتر احد طلابه 'جيسي بينكمان' الذي هو الأخر قد تدهور به الحال ليصبح تاجر مخدرات، يجتمع الإثنان بالصدفة فيخططان للبدئ في صناعة مخدر الكريستال ميث كيميائيا و بيعه و تحقيق المال من خلاله، يصبح 'والتر' قديسا في هذا المجال إذ يصنع أفضل مخدر في الولاية، لكنه المصائب و المشاكل لن تنتهي إطلاقا مادام قد ولج لعالم الجريمة.
ستفعل كل شيئ في آخر لحظات حياتك، ليس هذا فقط، بل الحياة لا تهم بعد الآن، بل العائلة، التسلسل، العيش، والتر وايت قد وفر لنا العديد من المعاني و القيم و إن كانت سلبية أحيانا عن العائلة و عن التضحية من أجل العائلة، و رفض رفضا قاطعا الموت أمامهم هزيل البنية و حليق الرأس بسبب سرطان لعين.

إقرأ أيضا : 10 أفلام جريئة و مثيرة للجدل بأفكار غريبة و مشاهد مرعبة ... فهل تستطيع مشاهدتها للأخير ؟

- فلم 50/50 : 


أهم الأعمال السينمائية و التلفزية التي تحدثت عن مرض السرطان

فلم 50/50، تقييم 7.7/10 و إصدار سنة 2011، من بطولة العديد من الممثلين الرائعين على رأسهم ' أنا كاندريك'، 'جوزيف غوردن لوفيت' و أيضا 'سيث روغان' الى جانب الممثلة 'برايسي دالاس هاوارد '، يتحدث الفلم عن 'آدم'، شخص حذر بما يتعلق بنظافة صحته و هيئته، إلا ان  الأقدار شائت ان تتخذ منحى معاكس لما توقعه آدم، فتم تشخيصه بسرطان في نخاعه العظمي، اما نسبة عيشه فـ 50/50، قد يعيش، و قد لا يعيش، و كلا الخيارين لهما نفس الحظ.
كيف ستتعايش مع المرض في هذه الحالة ؟ هل ستؤمن ان حظك العاثر سيختار الـ 50% التي تنص على موتك ؟ ام ان رغبتك في العيش ستحثك على إتخاذ النصف الاخر الذي ينص على عيشك ؟ هنا سنرى معاناة شخصية 'آدام' الذي لم يبدأ المرض يتفشى في جسده بعد قبل ان تهجره صديقته، و يبكي على حظه العاثر على الأريكة، فهل ستتغير حياته للأفضل ؟ هل سيتقبل المرض بصدر رحب و يعيش رافضا كلا النسبتين ؟ هذا هو فلم 50/50، فلم رائع يدرس حالة المصاب بمرض السرطان، فلم حي يمثل لك معاناة المصاب بهذا المرض الخبيث و إستسلامه او تقبله للمرض . 

- فلم My Sister's Keeper : 


أهم الأعمال السينمائية و التلفزية التي تحدثت عن مرض السرطان

فلم My Sister's Keeper، تقييم 7.4/10 على IMDb، لست من عشاق الممثلة ' كاميرون دياز ' لكنها أبدعت في هذا الفلم الى جانب الممثلة البارعة ' أبيغايل بيرسيل ' التي ادهشتنا في فلم 2001 الذي يحمل عنوان Little Miss Sunshine، قبل ان تبدأ مشاهدة هذا الفلم، فلتحَضِر نفسك لبعض البكاء او الدموع الخفيفة على الأقل، يحكي الفلم عن عائلة مكونة من الزوج و الزوجة الى جانب إبنتين و ولد، فالإبنة الثانية للأسف تم إنجابها لغرض محدد، و هو أحد بعض السيالات من النخاع الشوكي الخاص بها من أجل زرعه في شقيقتها الكبرى التي تعاني من سرطان الدم او اللوكيميا، فلعلاج الأخت الكبرى، إقترح الاطباء على الزوجين بإنجاب فتاة من أجل إنتزاع أجزاء من جسدها كلما دعت الحاجة من أجل علاج الأخت الكبرى، فكيف ستعيش الأخت الصغرى متحملة كل تلك الإبر و العمليات من أجل إنقاذ شقيقتها ؟ فهي لا تريد ذلك، تريد ان تحيا حياة طبيعية، لكنها مجبرة على فعل ذلك، تقرر في احد الأيام رفع دعوى قضائية على والديها بحجة إستغلالها لعلاج شقيقتها، لكن هذا مجرد جزء صغير من القصة، فالشقيقة الكبرى تعاني و تعاني، و فقط شقيقتها الصغرى تملك الحل لإيقاف معاناتها، اما الأخ فكما لم نذكره في هذا النص، لم يتم إعارته أي اهتمام من طرف والديه إطلاقا، و تمنى لو أصيب هو الآخر بذلك السرطان اللعين ليحصل على إنتباههما، و لا داعي لنخبرك حال الوالدين اللذان يعانيان بين طفلتهما الصغرى و إبنتهما البكر و ولدهما المهمل، فلم سيستشيط كل عواطفك الحسية يا صديقي . 

شاركه على :


تعرف على كاتب المقال