شركة كريالتي للطابعات ثلاثية الأبعا
شركة كريالتي للطابعات ثلاثية الأبعاد
5 نصائح تجعلك متميزاً في التسويق الإلكتروني عليك العمل بها

5 نصائح تجعلك متميزاً في التسويق الإلكتروني عليك العمل بها

تتعدد الكثير من المهارات و الطرق الخاصة بالربح من الانترنت او كما يحب ان يسميها البعض تحقيق دخل من الانترنت، و قد جمعنا أبرزها في مقالنا بعنوان 100 طريقة و طريقة للربح من الانترنت، و التسويق الإلكتروني من المجالات الأكثر دخلا على الإطلاق، يعمل التسويق الإلكتروني بطريقة  ذكية تفيد الثالوث ( صاحب البضاعة، الوسيط و الزبون )، بحيث يضع صاحب المنتج شركة كان او شخصاً منتجه من أجل البيع، فيقوم الوسيط ( و هو انت ) بترويج ذلك المنتج و محاولة بيعه مع الحصول على عمولة على كل مشتري او زبون، و بالنسبة للخدمات الإلكترونية فأحيانا على كل تحميل او إستخدام لبرنامج ... 
تتعدد وسائل التسويق الإلكتروني، لكن أساسها واحد، سواء كان Dropshipping او بيع منتجات على شوبيفاي، او الولوج للـ E-Commerce، كلها تحتاج الى بعض الخبرة في التسويق الإلكتروني، خبرة قد لا تكتسبها إلا بقرائتك لبعض المقالات مثل هذه او مشاهدة الفيديوهات، فإليك 5 نصائح جد مهمة ستجعلك تقوي قدراتك في التسويق الإلكتروني جدا. 

1 - قم ببناء قاعدتك الجماهيرية : 

لا يمكنك ان تنجح في التسويق الإلكتروني دون بناء قاعدة جماهيرية مهتمة بما تبيعه او توفره، نجاحك دائماً يبقى مرهونا في المجال الذي يهم متابعيك، إن خرجت قليلا عن الإطار قد تحصل على نتيجتين : اما فشل في التسويق، او ظهور قاعدة جماهيرية جديدة عليك الإلمام بها. 
القاعدة الجماهيرية يعني ان لديك مجموعة كبيرة من الأشخاص ذوي نفس الإهتمامات لكن بشدة متباينة بين كل شخص، أي ظهور فئة عملاء محتملين لعرضك التسويقي في كل مرة تنشر فيها عرضاً تسويقيا، لذلك كلما كانت قاعدتك الجماهيرية أكبر، كلما كانت فئة العملاء المحتملين أكبر كذلك، و إزداد إمكانية حصولك على عمليات شراء / تحميل في كل مرة. 

القاعدة الجماهيرية الكبيرة كذلك تساعد الشركات التي تتعامل معها على تقييم وضعك و توفير عروض أفضل، فإن كنت تتعامل مع شركة خاصة بحجز الفنادق، و لديك صفحة فيسبوك يتابعها أزيد من 100 الف شخص مهتم بالسياحة، قد تأخذ شركات الفنادق بالتهافت عليك و توفير بعض العروض و الخصومات الخاصة بصفحتك فقط، و تسهيل عمليات الحجز و منه عمليات التسويق الإلكتروني بشكل عام. 
 و أخيراً سنتحدث عن طرق بناء قاعدتك الجماهيرية، تختلف مدة بنائها حسب مقدراتك و إهتمامك، لكن ضع في بالك دائما أن المال يقوم بتسريع كل شيئ، إن كانت لديك سيولة مالية جيدة فيمكنك بناء قاعدتك الجماهيرية في وقت وجيز عبر القيام بحملات دعاية على مواقع التواصل الإجتماعي، و تعتبر هذه الطريقة الأسهل و الأمثل، بعدها سيتوجب عليك فقط كسب ثقة قاعدتك الجماهيرية عبر بعض الخصومات او الأشياء المجانية او بعض المواضيع التثقيفية، اما الطريقة الثانية فهي بطيئة نوعاً ما و لا تحتاج الى سيولة مادية، إذ يمكنك الإلمام بمجموعة من المنشورات التي تجذب المتابعين و القراء و محاولة مشاركتها بشكل واسع و بشكل دائم، بعد فترة ستجد انك قد بدأت بتكوين قاعدة جماهيرية تضم زبناء محتملين لعروضك التسويقية، هذه قائمة بأفضل المنشورات التي تجلب المتابعين .

2 - النيتش (Niche) ثم الـ Micro-Niche : 

الكثيرون يتغاضون على النيتيش، و القليلون يهتمون به، لكنه الأساسي الذي سيحدد لك أفضل العروض التسويقية المناسبة لك، يُقصد بالنيتش او Niche المجال الذي ستنشط فيه صفحتك بعد توفير قاعدة جماهيرية لا بأس بها، هل ستأخذ بالمتابعين نحو مجال الطبخ؟ ام مجال الغناء؟ ام مجال الأفلام او الألعاب او التقنية؟ كل هذه المجالات تستطيع الإهتمام بها فور بدئ مشاهدة بعض النتائج الإيجابية في التفاعل مع قاعدتك الجماهيرية. 
إختيارك للـ Nitch يعني إختيارك مباشرة لمجموعة من العروض في مواقع التسويق الإلكتروني التي تود ان تحترف التسويق من خلالها، فحاول إختيار Nitch ذو نسبة ردود عالية و ذو منافسة شديدة، لإن إحتدام المنافسة يعني زيادة السعر، حاول كذلك التخصص في مجال يعتمد أساساً على المال في تقويمه، مثلا حجز الفنادق يعتمد على المال من أجل القيام بالحجوزات، منصات التداول كذلك، بينما من الصعب إيجاد مواد للبيع في مجالات أخرى، و إن توافرت من الصعب إقناع العميل المحتمل بتبضعه، فمثلا في مجال الطبخ، لا يوجد الكثير من الأشياء التي يمكن تسويقها ما عدا بعض الأواني او الكتب، لكن من سيتشري ذلك من الانترنت بأسعار غير ملائمة؟ 
بعد إختيار مجال محدد (Niche) و بدئ العمل فيه، قد تجد مع الوقت ان ذلك النيتش لديه نيتشات اخرى متفرعة و تسمى بالـ Micro Niche، حسنا هذا ما لا يخبرك به العديد من الأشخاص، بناء قاعدة جماهيرية ترتكز على Micro niche أفضل و أكثر قوة بحيث ان عملائه المحتملين أكثر و أكبر، لذلك بعد ان تجد نفسك قد إستحوذت قليلا على ذلك النيش، يمكنك إعادة توجيه قاعدتك الجماهيرية لـ Micro Niche أكثر قوة، كمثال لذلك : إن إخترت نيتش التقنية و بدأت بإستعراض منتجات إلكترونية للبيع، قد تود التخصص لاحقا فقط في بيع الساعات الذكية فقط. 

5 نصائح تجعلك متميزاً في التسويق الإلكتروني عليك العمل بها

3 - إختيار أفضل العروض :

المبتدؤون في المجال يحاولون السعي وراء العروض ذات نسبة ربح او عمولة عالية متجاهلين تقريباً كل العوامل الأخرى ظناً منهم انهم سيحصلون على ربح وفير من خلال إستعراض ذلك العرض على قاعدتهم الجماهيرية، و هو أمر مخيب للآمال خصوصا عندما تقوم بالترويج لذلك العرض دون الحصول على أي إستجابة جيدة، هنا قد تراجع نفسك و تتسائل : هل كان ذلك أفضل عرض لي ؟
في البداية، عليك تمهيد قاعدتك الجماهيرية للعروض الجيدة، عليك البدئ بشيئ يستطيع اي شخص في قاعدتك إقتنائه و إن كانت عمولته جد ضعيفة، لأن الهدف هو توليف قاعدتك على العروض و ليس الربح، هنا يجب عليك إختيار العروض الرخيصة من ناحية الشراء و التكلفة.
إختر العروض الأكثر إهتماماً كذلك، حين تصادف عرضاً ترويجياً إسأل نفسك أولا : هل سأتبضع انا هذا العرض؟ هل سأقوم بشراءه؟ ان كانت الإجابة نعم فهي نفس الإجابة كذلك لفئة كبيرة من الأفراد كون ان الإهتمامات متشابهة، لذلك نشرك لذلك العرض و ترويجه سيعود عليك بنتائج حسنة.
إختر العروض الأكثر تنافسية، لست الوحيد في السوق الذي يقوم بالترويج لنفس العرض، بل في الحقيقة لا تريد ان تكون الوحيد، أن تجد أشخاصاً اخرين يقومون بالترويج لتلك العروض يعني ان الإقبال عليها كثير، و ما عليك سوى تقديمه و تعريفه لقاعدتك الجماهيرية بطريقتك الخاصة، اما ترويجك لعروض لا يتنافس فيها الا القلة دليل على قلة الردود او الردود السلبية حولها، و ترويجها لن يساعدك الا في إبعاد قاعدتك الجماهيرية أكثر لا تقريبها لك، و بالطبع لن تحصل على أي عائد مالي مقابلها.

4 - إلتزام قاعدة 20 - 80 : 

 الكثيرون  كذلك يجهلون هذه القاعدة، لكنها أساسية أيضا في العمل كمسوق إلكتروني، عليك ان تعلم ان قاعدتك الجماهيرية ليست مجرد بضاعة تنتظر منها ان تدفع المال مقابل عروضك التي تنشرها من أجل جعلك " غنيا "، هي فئة أشخاص تتشاطر و إياهم الكثير، لذلك عليك ان توفر لهم الكثير و أن تحصل منهم على القليل، و هي بالضبط قاعدة 20 - 80.
تقول قاعدة 20 - 80 انه يجب ان تركز بنسبة 80% على منشورات او مقالات او عروض من أجل تطوير قاعدتك الجماهيرية دائما و كسب ثقتهم و التعامل معهم بشكل آدمي لا آلي، أي توفير نصائح في النيتش الذي تشتغل به، توفير فيديوهات مفيدة، توفير مقالات و روابط و منشورات و نصائح دائماً في المجال بنسبة 80%، ثم خصص 20% فقط من أجل الترويج للعروض حتى تُبقي على التوازن الطبيعي بين الحفاظ على قاعدتك الجماهيرية و الحصول على مبيعات.
كمثال لذلك، إن قمت بتجميع قاعدة جماهيرية على فيسبوك، فخصص مثل عدد 10 منشورات في اليوم، 8 منشورات ستكون عبارة عن صور، نصائح، مقالات، فيديوهات مكتوبة، بينما خصص منشورين فقط لنشر العروض في صفحتك تلك.

5 - التعامل مع الردود السلبية : 

حين يتعلق الأمر بالعروض فلا تقم فقط بنشرها و ترويجها، فالزبون المحتمل قد يسعى للحصول على معلومات أكثر حول ذلك العرض، و أسهل طريقة لفعل ذلك هو محاولة الحصول عليها عبر التعليقات، هذه الأخيرة قد تجد فيها السلبي و الإيجابي، و عليك التعامل مع كليهما.
بالنسبة للردود الإجابية فهي جيدة لك و لا مشكلة فيها، بالنسبة للإستفسارات فعليك ان تعطيها حقها و تحاول الإجابة على أكبر قدر من الأسئلة بالتفصيل حتى يستطيع الزبون المحتمل فهم العرض التسويق و أخذ المبادرة و إقتناصه، لكن الصعوبة الحقيقية تكمن في الردود السلبية، قد تجد بعض الأشخاص الذين ينتقدون العرض تارة، او ينتقدون طريقتك للترويج تارة اخرى، او حتى ينتقدون منصاتك و يحاولون التقليل من قيمتها و حث باقي الجمهور عن التراجع عن العرض، مما يؤثر عليك أنت بالسلب.
يمكن التعامل مع الردود السلبية بعدة طرق، فهم المشكلة بينك و بين صاحب الرد السلبي ضروري، هل إستفاد من عرض سابق و لم يكن مثاليا بالنسبة له؟ هل لديه مشاكل ثقة في عروض مشابهة؟ هل هو مجرد عابث يستهزء من العرض؟ كلها إحتمالات ممكنة فعليك التعامل معها بجدية، قد يكون الحل الأفضل هو حظر ذلك التعليق و الإنتهاء من الأمر، لكن يوجد إمكانية في تغيير رأيه و تحويله لزبون دائم، او قد يستفيد من العروض القادمة، لذلك وجب اخذ الحيطة عند التعامل مع هذه التعليقات.


شاركه على :